Français    English    عربي

كلّ الأخبار

وزيرة التجهيز والإسكان تؤكد على جميع الأطراف المتداخلة على اتخاذ كافة التدابير من أجل ان يكون معبر الذهيبة وظيفيا في أقرب الآجال

|   الأحداث في صور

خلال زيارتها للمعبر الحدودي بالذهيبة بولاية تطاوين: وزيرة التجهيز والإسكان تؤكد على جميع الأطراف المتداخلة على اتخاذ كافة التدابير من أجل ان يكون المعبر وظيفيا في أقرب الآجال

 

.أكدت وزيرة التجهيز والإسكان السيدة سارة الزعفراني الزنزري خلال زيارتها الميدانية، عشية يوم الاثنين 20 جوان 2022، إلى ولاية تطاوين لمعاينة تقدم أشغال إعادة تهيئة المعبر الحدودي بالذهبية، ان مصالح الوزارة بالتنسيق مع مختلف المصالح المتداخلة ستتخذ كافة الاجراءات من اجل انهاء أشغال تهيئة هذا المعبر في أقرب الآجال وحتى يكون وظيفيا حسب التزام المقاول خلال سبتمبر 2022.
ورافق السيدة الوزيرة خلال هذه الزيارة والي تطاوين والمدير العام للجسور والطرقات والمدير العام للبنايات المدنية والمدير الجهوي للتجهيز والإسكان بتطاوين وآمر المعبر الحدودي ومعتمد الذهيبة وعدد من الإطارات المركزية والجهوية والمحلية.
وبعد اطلاعها على مختلف مكونات المعبر دعت السيدة الوزيرة مختلف الأطراف المشرفة على الإنجاز إلى رفع نسق الأشغال مع المتابعة الدقيقة للجدول الزمني المحين في الغرض وإحترام المواعيد المتفق عليها مع التأكيد على إتمام الأشغال بالجودة المطلوبة.
ويعتبر المعبر الحدودي بالذهيبة البوابة الوحيدة للتراب الليبي عبر مدينة تطاوين، وتم تخصيص كلفة جملية تقدر بحوالي 16 مليون دينار لإنجاز أشغال تهيئته وتبلغ نسبة تقدم إنجازها حوالي 80 بالمائة.
وتشمل أشغال التهيئة إضافة أروقة دخول وخروج ومبنى للديوانة وقاعة عمليات ومستودع تفتيش وآخر للحجوزات ومبنى اكشاك ومكاتب للفريق التجارية ومطعم ومبيت للأعوان ومطعم ومقهى للمسافرين ومبنى للفحص بالأشعة
إضافة الى وحدات مراقبة وتفتيش متطورة حيث خصصت للغرض مساحة جملية تتعاهد 8000 م2.

عودة
Designed & Developed by Web Design Web Design